المدمن

الادمان مظاهره وعلاجه

كيف يتعلم الإنسان تعاطي مادة ضارة و يستمر في ذلك؟

 الجواب أن النتائج السلبية لتعاطي العقاقير لا تحدث في الحال ولكنها تظهر بعد فترات تتراوح في الطول.

ومن المعروف في نظرية التعلم أنه كلما كان الفاصل الزمني بين سلوك معين ونتيجته السلبية صغيرا ضعف دعم السلوك.

مثال على ذلك ..

فلو أن متعاطى الكحول شعر بالغثيان أو الهذيان فور تناوله أول جرعة من الخمر أو اﻟﻤﺨدر لشعر بالنفور في الحال و لما استمر في التعاطي , ولكنه في الواقع لا يشعر بالنتائج السلبية والضارة إلا بعد مدة طويلة.

و يرتبط الشعور بالراحة أو النشوة بعد تعاطي المخدرات بأشياء وأشخاص موجودين في البيئة بحيث تصبح منبهات تحث الإنسان على التعاطي.

فالإعلانات , ورائحة الخمر ورؤية رفاق التعاطي ومكانه مؤثرات تدفع المدمن الممتنع او المتعافى إلى الشعور بالرغبة الملحة والانتكاس.

وتلعب صياغة المسلك والمحاكاة دورا مهما في التعاطي الذي قد يؤدي إلى الإدمان.
فالطفل الذي يرى أباه يتناول الكحول أو يتعاطى مخدرا وتبدو عليه النشوة †يل إلى تقليده بطبيعة الحال , لأن الأب أو الأم نموذج وقدوة تصوغ سلوك الطفل أو الطفلة.

ينقسم مفهوم علاج الادمان بين العلاج الجماعي من العلاج الفردي ، في كون العلاج الجماعي علاج موجه لمجموعة من الأشخاص يعانون من مشكلة أو اضطراب نفسي واحد أو يشتركون في اهتمامهم بموضوع معين، كما أن هذا النوع من العلاج يوفر جو من المؤازرة و الدعم للشخص الذي يعاني من مشكل أو اضطراب نفسي معين من خلال الانخراط مع مجموعة من الأشخاص الذين يواجهون نفس المشكلة

 

Advertisements

4 أفكار على ”الادمان مظاهره وعلاجه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s